القانون الياباني يضع ريال مدريد في ورطة بسبب كوبو

- Advertisement -


أصبح نادي ريال مدريد لديه معضلة كبيرة بسبب لاعبه الدولي الياباني تاكيفوسا كوبو، ومنحه الجنسية الإسبانية.

اللاعب الياباني انضم لـ ريال مدريد في يونيو 2019، بعد رحيله عن برشلونة في عام 2015، وعودته إلى اليابان للتعاقد مع أف سي طوكيو قبل الانضمام إلى الميرينجي.

ريال مدريد، أصبح مؤخرًا يتقدم بطلب من أجل منح لاعبيه الشباب من خارج الاتحاد الأوروبي، الجنسية الإسبانية، ليستفيد النادي الملكي من تقييد لاعبين آخرين من خارج أوروبا في قائمة الفريق.

لوائح الاتحاد الإسباني، تنص على عدم وجود أكثر من 3 لاعبين من خارج الاتحاد الأوروبي في فريق واحد.

إسبانيا تمنح الجنسية لـ غير حامليها، في حال إقامة هذا الشخص لمدة عامين في إسبانيا، وهو الشرط الذي يتوافر في كوبو.

أقرأ أيضًا.. مدرب ريال مدريد السابق ينصح بيل بشأن أزمته مع زيدان

ولكن الأزمة تتمثل في أنّ دولة اليابان ترفض حصول مواطنيها على جوازين سفر، لذا فإن كوبو لن يكون له حق الحصول على الجنسية الإسبانية، وفقًا لما ذكرته صحيفة “ماركا” الإسبانية.

ذلك يعني أنّ كوبو سيظل دائمًا يشغل مكانًا من اللاعبين غير الإسبان داخل ريال مدريد.

وقالت الصحيفة أنّ اليابان ترفض أنّ يكون لدى أحد مواطنيها جنسية مزدوجة ويتم تخييره بين الجنسية اليابانية والجنسية التي يرغب في الحصول عليها.

ماركا وصفت حصول كوبو على الجنسية بالمهمة شبه المُستحيلة، إذ توافق اليابان على منح جنسية أخرى في حالات محددة لن تنطبق على كوبو في الوقت الراهن، إذ يتعين عليه التزوج من مواطنة إسبانية، أو إذا كان لديه أو أحد أباءه جنسية أخرى قبل 1 يناير 1985 (قبل إصدار القانون الخاص بالجنسية المزدوجة).

يُذكر أنّ كوبو لعب على سبيل الإعارة مع ريال مايوركا خلال موسم 2019/2020، ليحصل على مزيد من الخبرة في الدوري الإسباني، وظهر بشكل جيد مع فريقه وسجل 4 أهداف، وصنع 5 آخرين، خلال 35 مباراة بالليجا.





يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

Open

Close